11:47 مساءً الجمعة 22 فبراير، 2019









مصممات ديكور سعوديات

ميعاد العبود، عرفينا عن نفسك ببضع كلمات.
– ميعاد العبود، فتاه سعوديه حاصله على درجه البكالوريوس من كليه دار الحكمه في مدينه جده،

قسم التصميم الداخلى و حاصله على درجه الماجستير من جامعه لوزان للفنون و التصميم في سويسرا في صناعه المنتجات.

درست في الخارج في سويسرا و في السعوديه

ما هى اوجه الاختلاف و التشابه في التعليم و لا سيما تعلم الاختصاصات بين الوطن العربى و دول الغرب
– بطبيعه الحال، هناك اختلاف كبير بين الدراسه في الوطن و خارجه لا سيما المراحل المتقدمه مثل الماجستير و الدكتوراه،

حيث ان كل التخصصات مفتوحه للدراسه امام المراه

بالاضافه الى ان تجربه الدراسه في الخارج تصقل شخصيه الفرد و تمكنه من التعرف الى ثقافات جديده

كيف تقيمين تطور عملك حتى اليوم؟
ان ينجح الانسان في وطنه و يكون لديه عمله الخاص، فهذا شيء جميل جدا

ولكن ان تنجح في بلد مثل سويسرا او فرنسا وان تكون عربيا

فهذا ما اعتبره بمثابه انجاز شخصي، اعتز به كثيرا. فقد عملت مع عدد كبير من الشركات العالميه و مصممين عالميين

وانجزت عده مشاريع مثل مشروع Fireworks for Kempinski Hotels and Mystery for Nespresso

تعملين في مجال التصميم و الديكور، هل ترين ان المرأة انجح من الرجل في هذه المجالات
– من خلال تجربتى و احتكاكى بعدد من المصممين العالميين، لا اجد ان هناك فرقا في كون المصمم رجلا او امراه

فنجاح المصمم يعتمد على الافكار الجديده التى يقدمها و التى يصقلها بالعلم المتخصص

هل تؤيدين مبدا مزج الديكورات و الانماط الشرقيه و الغربيه معا او الابقاء على النمط الاحادي
– ان مزج الانماط الشرقيه و الانماط الحديثه في التصميم هو خطا شائع جدا في الوطن العربي، و هو نتيجه لعدم التخصص

فنجد دائما شركات و افرادا يطلقون على انفسهم مصممين و هم غير متخصصين و لا يمكلون التاهيل الاكاديمي

لذلك نجد هناك مبانى او تصاميم هى اقرب الى التشوه منها الى الابداع و التصميم

حيث ان الدراسه الاكاديميه تمنع المزج بين مدارس التصميم الا في حالات معينه و بشروط معينه كذلك

كيف ترين غزو الخطوط الشرقيه في الموضه و الديكور الى دول الغرب
– ان ثقافتنا الشرقيه مليئه بالفن و الابداع في كل المجالات و ليس التصميم فحسب و تحتاج الى شخص متخصص

لابرازها بالشكل المطلوب و اظهارها للعالم

واذا ما تم ذلك فانا متاكده من انها ستنال اهتمام و استحسان الغرب و المهتمين بفن التصميم في كل مكان

اخبرينا عن المؤتمرات و المعارض التى شاركت فيها اخيرا
– شاركت في العديد من المعارض الدوليه من بينها ISALONI Exhibition في ميلانو و Maison & Objet في باريس

ماذا اضافت لك هذه المشاركات
– ان المشاركه في المعارض الدوليه امر مهم لكل مصمم ناجح، فهى تجمع كبير لشركات عالميه من كل انحاء العالم

فى مكان واحد مما يسهل التواصل معهم و معرفه كل ما هو جديد في مجال التصميم

وهذه المشاركات مثلت لى اضاءه جديده في مشوارى المهنى و العلمي

 

 

هل تعتبرين اليوم ان المرأة باتت قادره على منافسه الرجل في مجالات المهن من تصميم و صناعه
– المرأة حاضره و مشاركه في العديد من المجالات و خاصه في ما يتعلق بمجالات التصميم، و المتتبع لدور المراه

يري انها حققت انجازات كثيره في هذا المجال و وصلت الى مراحل متقدمه

فى فتره زمنيه قياسيه و واكبت التقدم الكبير في هذا المجال

ماذا اكتسبت من خلال التطوع و العمل في المجتمع المدني
– غالبا في الدول المتقدمه و الشركات العالميه

لا بد ان يكون هناك قسم مختص بالمسؤوليه الاجتماعيه يكون دوره تقديم خدمات و مساهمات اجتماعيه مجانيه

وقد كان مشروعى للتخرج لمرحله البكالوريوس الهيئه السعوديه للخدمه الاجتماعيه)

وهى عباره عن هيئه تعني بالتنسيق بين القطاع الخاص و الحكومي

فى مجالات الخدمه الاجتماعيه و تهيئه المتطوعين الافراد و تدريبهم للاستفاده منهم وقت الحاجه
ونشات الفكره لدى من اهتمامى الشخصى بالتطوع حيث انهيت اكثر من الف ساعه عمل تطوعي

خلال فتره البكالوريوس مع العديد من الهيئات و الجمعيات الخيريه مثل الهيئه العالميه للمرأة و الاسره المسلمه و مشروع تعظيم البلد الحرام

هل للمرأة الخليجيه و السعوديه تحديدا دور بارز في تنميه المجتمع المدني، ام لا يزال تفاعلها ضئيلا
– المرأة الخليجيه و السعوديه لها دور ريادى في تنميه المجتمع المدني

وذلك يرجع الى انخراطها في العمل التطوعى و العمل في مؤسسات المجتمع المدنى التى اسهمت كثيرا في تنميه المجتمع.
وكان لدعم حكومه خادم الحرمين الشريفين دور كبير في تفعيل دور المشاركه النسائيه في مختلف المجالات

فى الشان العام و ابراز و دعم هذا الدور على المستويين المحلى و الدولي، و هى خطوه تستحق الاشاده و التقدير

لقيادتنا الرشيده لما مثلته من فرصه في ابراز مكانه المرأة السعوديه و دورها في المجتمع و مشاركتها في التنميه الشامله

 

ما هى حاجه السوق السعودى لمصممات ديكور
– حاجه السوق السعودى كبيره للمتخصصين في مجال التصميم بصفه عامه

ولا احب ان افرق بين الرجل و المرأة في مجال التصميم فاعتقد اننا تجاوزنا مرحله كون المصمم رجلا او امراه

لماذا ازداد الاقبال على التصميم الداخلى في المملكه
– التصميم كان و ما زال يمثل الرفاهيه و الجمال، و لا اعتقد ان هناك فردا في هذا العالم لا في المملكه فحسب

لا يرغب في ان يكون مرفها او على اقل تقدير في مكان جميل يبعث على السعاده و الراحه من خلال تصاميمه

هل تتقبل السيده السعوديه و تثق بمصممه الديكور ام ان هناك بعض التحفظات
السيده السعوديه في تطور مستمر، فهى اليوم طبيبه ناجحه و سيده اعمال و مثقفه تعى ما يدور حولها

واعتقد انها تثق بالمصمم الجيد سواء كانت فتاه سعوديه ام لا

ما هى النصيحه التى تسدينها للنساء اللواتى يملكن مساحات صغيره و يردن ان يوزعن الاكسسوارات و الاثاث عليها
انصحهن اولا بالاستعانه بمصممين مختصين و اذا كانت امكانياتهم لا تسمح بذلك

فهناك العديد من المجلات و الدورات المتخصصه بفن الديكور يمكن الاستفاده منها

هل تفضلين العمل في مساحات و اسعه ام ضيقه
المصمم الجيد يمكن ان تري ابداعه في اي مساحه عمل كانت. و قد عملت على عده مشاريع

تتراوح من صغيره الى مساحات تصل حتى مليون متر مربع

 

بالصور مصممات ديكور سعوديات 2263 3

 

 

بالصور مصممات ديكور سعوديات 2263 4

 

335 views

مصممات ديكور سعوديات