يوم الإثنين 6:01 صباحًا 27 يناير 2020

حلم الاثاث الجديد

صورة حلم الاثاث الجديد

صور

البيوت
البيوت: بيت الرجل زوجتة المستوره في بيته التي ياوى اليها، و منه يقال دخل فلان بيته، اذا تزوج، فيكني عنها به لكونها فيه، و يصير بابة فرجها او و جهها، و يصير المخدع و الخزانه بكرا كابنتة او ربيبتة لانها محجوبة، و الرجل لا يسكنها و قد دل بيته على جسمة ايضا، و بيت الخدمه خادمه، و مخزن الحنطه و الدتة التي كانت اسباب تعيشة باللبن للنمو و التربية، و الكنيف يدل على الخادم المبذوله للكنس و الغسل، و قد دل على الزوجه التي يخلو معها لقضاء حاجتة خاليا من و لدة و سائر اهلة و نظر انسان من كوه بيته يدل على مراقبه فرج زوجتة او دبرها، فما عاد على هذا من نقص او زراعه او هدم او اصلاح، عاد الى المنسوبه اليه، كان يقول: رايت كانى بنيت في دارى بيتا جديدا، فان كان مريضا افاق و صح جسمه، و كذلك ان كان في دارة مريض دل على صلاحه، الا ان كان يصير عادته، دفن من ما ت له في داره، فانه يصير هذا قبر المريض في الدار، سميا ان كان بناؤة اياة في مكان مستحيل، او كان مع هذا طلاء بالبياض، او كان في الدار عند هذا زهر او رياحين، او ما تدل عليه المصائب، وان لم يكن هنالك مريض، تزوج ان كان عزبا، او زوج ابنتة و ادخلها عندة ان كانت كبيرة، او اشتري سريه على قدر البيت و خطرة و من راي انه يهدم دارا حديثة اصابة هم و شر، و من بني دارا او ابتاعها اصاب خيرا كثيرا، و من راي انه في بيت مجصص جديد مجهول مفرد عن البيوت، و كان مع هذا كلام يدل على الشر، كان قبرة و من راي انه حبس في بيت موثقا مقفلا عليه بابه، و البيت و سط البيوت، نال خيرا و عافيه و من راي انه احتمل بيتا او سارية، احتمل مؤونه امرأة فان احتملة بيت او سارية، احتملت امرأة مؤونتة و باب البيت امرأة و كذلك اسكفته، و من راي انه يغلق بابا تزوج امرأة و الابواب المفتحه ابواب الرزق واما الدهليز فخادم على يدية يجرى الحل و العقد و الامر القوي و من راي انه دخل بيتا و اغلق بابة على نفسه، فانه يمتنع من معصيه الله تعالى، لقوله تعالى: ” و غلقت الابواب ” فان راي انه موثق منه مغلق الابواب و البيت مبسوط، نال خيرا و عافيه فان راي ان بيته من ذهب، اصابة حريق في بيته، و من راي انه يظهر من بيت ضيق، خرج من هم و البيت بلا سقف و ربما طلعت فيه الشمس او القمر، امرأة تتزوج هنالك و من راي في دارة بيتا و سعا مطينا لم يكن فيه، فانها امرأة صالحه تزيد في تلك الدار فان كان مجصصا او مبنيا باجر، فانه امرأة سليطه منافقه فان كانت تحت البيت سرب، فهو رجل مكار فان كان من طين، فانه مكر في الدين و البيت المظلم امرأة سيئه الخلق رديئة، وان راتة المرأة فرجل كذلك فان راي انه دخل بيتا مرشوشا، اصابة هم من امرأة بقدر البلل و قدر الوحل ثم يزول و يصلح فان راي ان بيته اوسع مما كان، فان الخير و الخصب يتسعان عليه و ينال خيرا من قبل امرأة و من راي انه ينقش بيتا او يزوقه، و قع في البيت خصومه و جلبه و البيت المضيء دليل خير و حسن اخلاق المرأة الحائط: رجل، و قد كان حال الرجل في دنياة اذا راي انه قائم عليه، وان سقط عنه زال عن حالة وان راي انه دفع حائطا فطرحه، اسقط رجلا من مرتبتة و اهلكة و الحائط رجل ممتنع صاحب دين و ما ل و قدر، على قدر الحائط في عرضة و احكامة و رفعته، و العماره حولة بسببة و من راي حيطان بناء قائمة محتاجه الى مرمة، فانه رجل عالم او امام ربما ذهبت دولتة فان راي ان اقواما يرمونها، فان له اصحابا يرمون امورة و من راي انه سقط عليه حائط او غيره، فقد اذنب ذنوبا كثيرة و تعجل عقوبتة و الشق في الحائط او الشجره او في الغصن، مصير الواحد من اهل بيته، و اثنين بمنزله القرطين و الحلمتين و من راي حيطانا دارسة، فهو رجل امام عادل ذهبت اصحابة و عترتة فان جددها فانهم يتجددون و تعود حالتهم الاولي في الدوله فان راي انه متعلق بحائط، فانه يتعلق برجل رفيع، و يصير استمكانة منه بقدر استمكانة من الحائط و من نظر في حائط فراي مثالة فيه، فانه يموت و يكتب على قبره
خليل بن شاهين الظاهري
رؤيا البيوت
البيت المفرد يدل على المراة
ومن راى: بيتا على عود فانه يدل على زواج امرأة ذات مروءه و عفاف و حمل مؤنتها على رقبته، و قد حبلت منه
ومن راى: انه دخل بيتا جديدا فانه يتزوج امرأة و يحصل له ما ل و غنى
ومن راى: انه دخل بيتا معمورا بالجص او مبيضا و لم يعرف صاحبة فانه يدل على قرب اجله
ومن راى: انه هرب و دخل بيتا و اغلق بابة و البيت متصل ببيوت فانه يدل على الخلاص من الهم و الغم، وان كان مريضا عوفي
ومن راى: بيته هدم فانه يحرز ما له ذلك اذا كان عتيقا
ومن راى: انه هدم بيت غيرة فانه حصول ما ل من الغير
ومن راى: انه سقط عليه بيت او حائط فانه يدل على حصول ما ل و افر
وان راي انه في بيت جديد فانه يدل على الاستغناء، وان كانت من فضه فانه يتوب من الذنوب لقوله تعالى ” لمن يكفر بالرحمن لبيوتة سقفا من فضه ” وان كان غنيا يزداد ما له
ومن راى: ان بيته ربما اتسع عما كان فانه حصول نعم و ما ل و زياده رزق، وان راي بخلاف هذا فانه ضده
ومن راى: ان بيته منفرد و لا يوجد حولة بيت فانه غير محمود
ومن راى: انه يرش بيته فانه يعمل عملا يحصل له نكد بسببة و لا خير في الرش اذا كان في البيوت
ومن راى: انه في بيت و هو يمنع من الخروج فانه حصول خير و عاقبه محمودة
ومن راى: انه يعذب في بيت فانه حصول فضل و خير و نعمة
ومن راى: انه في بيت مجهول لا يعرفة و سمع كلاما ينكر مثلة في اليقظه او لم يفهم من هذا شيئا او استدل به على الشر فانه موتة و هذا البيت قبره، و قيل ان البيت هو المرأة التي ياوى الرجل اليها فمهما راة من زين او شين يؤول عليها
ومن راى: انه علا فوق بيت مجهول و كان مرتفعا جدا جدا فانه يصيب امرأة بكرا، وان كان عتيقا فهو امرأة ثيب
ومن راى: انه حمل بيتا او قلعه فانه يتزوج امرأة لها مؤنه شديدة
ومن راى: بيت ماء فانه يدل على اختلاء في حرام، واما فعل الانسان فيه فقد تقدم في فصول البول و الغائط واما بيوت المطابيخ فتؤول بالسعى الى اكتساب المعيشه و قوام الامور
واما الكانون فانه على و جهين: رئيس البيت و امرأة جليلة، و قيل الكانون قوام للمنزل و انتظام احوال جماعته، فمن راي في هذا زينا او شينا فيؤول عليهم، و قيل الكانون هو المراة، فان كان من جص فمن اهل بيت فيهم تكبر، وان كان من الخشب فامرأة من اهل بيت فيهم نفاق، وان كان من معدن من المعادن فالمرأة تنسب الى هذا المعدن
ومن راى: ان كانونا هدم فانه زوال نعمه صاحب ذلك، و قيل قد دل خراب الكانون على سفر اهله
واما التنور فيدل على ظهور الامور و بناؤة نيل و لايه و نجاه من عدو لقوله تعالى ” و فار التنور ” و ربح للتاجر، و كذلك سجره
وان راي كان في دار السلطان تنورا و فيه رماد يدل على انه يتزوج امرأة لا خير فيها
واما الكير و الكبول فقيل سلطان الا اذا كان الكير من خشب فهو نقصان جاة و ثبوت الاماكن ثبوت الاموال
واما الخزانه فتؤول بجامع الاموال و بالخازندار
واما الخلوه فهي محل الراحه و قيل سرية
واما البيوت المنسوبه للامراء كالطشتخانات و الفرشخانات و ما اشبة هذا فان كل بيت منها يؤول على اربابة من الخدم فما رؤى من هذا كله من زين او شين يعبر على ما يقتضية التعبير فيهم

476 views