8:50 صباحًا السبت 22 سبتمبر، 2018

التصميم الداخلي


صور التصميم الداخلي

تعريف التصميم الداخلي

– هو تهيئه المكان لتاديه وظائف باقل جهد ويشمل هذا الارضيات والحوائط والاسقف والتجهيزات ,



كما عرف بانه فن معالجه الفراغ او المساحه وكافه ابعادها بطريقة تستغل كل عناصر التصميم على نحو جمالي يساعد على العمل داخل المبنى).

– هو عبارة عن التخطيط والابتكار بناء على معطيات معماريه معينة واخراج هذا التخطيط لحيز الوجود ثم تنفيذه في كافه الاماكن و الفراغات مهما كانت اغراض استخدامها وطابعها باستخدام المواد المختلفة والالوان المناسبه بالتكلفه المناسبه.

– هو معالجه وضع الحلول المناسبه لكاف الصعوبات المعينة في مجال الحركة في الفراغ وسهوله استخدام ما يشتمل عليه من اثاث وتجهيزات وجعل هذا الفراغ مريحا وهادئا ومميزا بكافه الشروط والمقاييس الجماليه واساليب المتعه و البهجه.

– هو الادراك الواسع والوعي بلا حدود لكافه الامور المعماريه وتفاصيلها وخاصة الداخلية منها وللخامات وماهيتها وكيفية استخدامها وهو المعرفه الخالصه بالاثاث و مقايسه وتوزيعه في الفراغ الداخلي حسب اغراضها وبالالوان وكيفية استعمالها واختيارها في المكان
وكذلك بامور التنسيق الاخرى اللازمه كالاضاءه وتوزيعها والزهور وتنسيقها وبالاكسسوارات المتعدده الاخرى اللازمه للفراغ حسب وظيفته.

اساسيات التصميم:

لعمل تصميم داخلي ناجح يجب توظيف مفاهيم معينة تعمل على تجميع اجزاء الغرفه معا لصنع علاقات ممتعه بين الاجسام المتنوعه الموجوده في الغرفه و لصنع حيز مرتب و مرضي بصريا و عاطفيا.
و هذه المفاهيم هي:
– الوحده .


– المقياس و التناسب .


– التوازن .


– التناغم و التواتر .


– مركز النشاط بؤره التركيز .


– الشكل و الخطوط .


– الملمس و النقش .


– اللون.

مع ملاحظه بان وصف هذه الاساسيات لا يعتبر قوانين محدده و لكن خطوط ارشاديه للمساعدة لتطوير التصميم الذاتي .


مفهوم التصميم الداخلي

ان المفهوم الذي يتبادر للذهن عندما يذكر المصمم الداخلي،

انه هو المهني الذي يبدا عمله حيث انتهى الاخرون،

وتقتصر وظيفته على تغطيه عيوب الاخرين،

وهذا المفهوم شائع بين المتخصصين في صناعه البناء.

فالمصمم الداخلي لا تطلب مساعدته الا عند انتهاء البناء بالكامل،

وفي احسن الاحوال عند انتهاء مرحلة التصميم المعماري،

وهذا المفهوم قاصر لا يخدم تطور صناعه البناء لعده اسباب:

1 لا يخفى على الكل ان الجزء الاعظم من تكلفه البناء تصرف على عملية التشطيب من الاضاءه والتجهيز والتاثيث وجميع هذه الامور تقع ضمن اختصاص المصمم الداخلي.

2 معظم الانظمه التي يتعامل معها المصمم الداخلي مثل الاضاءه،

وفتحات التكييف،

والتحديدات الخاصة بالمكاتب،

مثل شبكات الكمبيوتر،

وخطوط الهاتف،

والتمديدات الكهربائيه تحتاج الكثير من التنسيق المبكر مع المصممين لهذه الانظمه.

3 التنسيق المبكر بين المصمم الداخلي والمعماري يخلق التكامل بين الفكرة التصميميه لكليهما لتكوين بيئه متكاملة داخليا وخارجيا.

4 كثير من النفقات يمكن اختصارها بتوفر التفاصيل الكاملة للجو المطلوب داخل المبنى.

5 المصمم الداخلي يحتاج الكثير من الوقت لاعداد الرسامات والمواصفات واتخاذ كم من القرارات التي تتعلق باختيار الالوان والمواد والاثاث والكماليات والنباتات الداخلية ،



وبعد ذلك تبدا عملية البحث عن هذه العناصر في الاسواق ،



واستبدال بعض المواد بمواد اخرى ،



ومن ثم انتظار التوريد والتركيب وكل هذا يحتاج الكثير من الوقت .

مما سبق يتضح ان دور المصمم الداخلي يبدا مبكرا مع مرحلة وضع البرنامج والمشاركه في التصميم واعداد الميزانيه للمشروع.

ان كل ما يقع عليه بصرنا وتلمسه ايدينا وتسمعه اذاننا هو جزء من التصميم الداخلي للبيئه المبنيه ،



فمن هنا تبرز اهمية التصميم الداخلي كونه يتعامل مع المستخدمين بصورة شخصيه مباشره ،



فمن منا ليس لديه غرفته المفضله او مقعده المريح او اضاءته المحببه ،



فعناصر التصميم الداخلي لها اتصال شخصي مباشر ،



فالمصمم الداخلي يحاول من خلالها تلبيه الاحتياجات العضويه والنفسيه للمستخدمين ،



ونظرا لكميه التفاصيل واختلاف المواد وتنوعها باستمرار ،



وكذلك تنوع الاستخدامات للمباني والفراغات الداخلية كان من الضروري وجود تخصصات وتقسيمات لمهنه التصميم الداخلي .

211 views

التصميم الداخلي